Chat with us, powered by LiveChat

جراحة الأذن التجميلية

من أكثر المشاكل التجميلية التي تقضّ مضجع البالغين والأطفال هي الآذان البارزة بشكل ملفت للنظر، الأمرالذي يسبب أذية نفسية للمريض وانخفاص تقديره لذاته وفقدانه الثقة بالنفس ويمكن لبروز الأذن أن يعرّض الأطفال للتنمر والإستهزاء من قبل أقرانهم في المدرسة.

تعتبر عملية تجميل الأذن واحدة من العمليات الجراحية التجميلية القليلة التي يمكن إجراؤها للأطفال بعمر صغير، بل هي الأكثر شيوعاً بينهم. حيث نجد أن أكثر من 25% من مرضى تجميل الأذن تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 14 سنة.

يكتمل 90% من نمو الأذن في عمر الخامسة، و تصل إلى حجمها النهائي بعمر السابعة بعكس الأجزاء الأخرى من الوجه. يفضل العديد من أولياء الأمور إجراء العملية بعمر مبكر لمنع تعرض أطفالهم للسخرية من زملائهم في الصف بسبب مظهر الأذن.

لحسن الحظ أن جراحة الأذن التجميلية يمكنها أن تصحح بشكل دائم أي مشكلة تتعلق بالأذن لكل من الأطفال والبالغين. وإضافة للأسباب التجميلية، يمكن إجراء جراحة الأذن لأسباب وظيفية كتصحيح مشاكل السمع وبالتالي تلبية كافة احتياجات كل فرد على سواء كانت تجميلية أو وظيفية.

ما هي جراحة الأذن؟

جراحة الأذن، والمعروفة أيضاً بمصطلح "رأب الأذن" هي إجراء جراحي يحسن من شكل الأذن أو موقعها أو حجمها من أجل الحصول على بنية جذابة وتحسين التناسب الجمالي للوجه. يمكن إجراء جراحة الأذن لأغراض تجميلية أو لتصحيح تشوهات ناجمة عن الوراثة أو الحوادث أو الإصابات.

من هو المرشح الجيد لجراحة الأذن؟

يمكن إجراء جراحة الأذن للبالغين وللأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 5 سنوات عند اكتمال نمو الأذن لديهم. المرشحون المثاليون هم جميع الأفراد الذين يتمتعون بصحة عامة جيدة من غير المدخنين ومن لديهم تطلعات واقعية لهذا الإجراء.

نذكر هنا بعض أبرز حالات الأذن وأشيعها و التي تتطلب التصحيح الجراحي من خلال عملية جراحة الأذن التجميلية . يعتبر المريض مرشحاً جيد للعملية إذا اندرجت حالته تحت بند واحد أو أكثر من البنود التالية :

  • بروز الأذن ،أحادي أو ثنائي الجانب .
  • تضخم حجم الأذن
  • الأذن الصغيرة (الأذن المقببة ) Cupped ear
  • فقدان غضروف الأذن للإنحناء الخارجي (الأذن الصدفية) Shell ear
  • اتجاه ذروة الطية الأذنية إلى الداخل أو الأسفل (الأذن المتدلية ) Lop ear
  • تجعد جلد شحمة الأذن
  • الرغبة بتحسين نتائج جراحة أذن سابقة
  • الرغبة في تصحيح تشوه الأذن الناتج عن أذية أو إصابة
  • وجود إعاقة سمعية جزئية أو كاملة
  • الإنزعاج من مظهر الأذن والرغبة في علاج ذلك

ما الذي يمكن تحسينه عن طريق جراحة الأذن؟

يمكن من خلال جراحة الأذن التجميلية الحصول على العديد من النتائج منها :

  • إعادة تشكيل الأذن
  • إعطاء الأذن مظهراً غير ملفت للنظر
  • إعطاء الأذن مظهراً أكثر طبيعية
  • تحقيق تناظر للأذنين في الحجم والشكل
  • إعادة تموضع الآذن بشكل أقرب إلى الرأس
  • تحقيق انسجام وتوازن جمالي للأذن مع أجزاء الوجه الأخرى
  • تحسين وظيفة السمع

التشاور مع الجراح قبل الجراحة

خلال جلسة الإستشارة قبل العملية سيناقش جراح MediExpert المسائل التالية معك:

  • تحديد الرغبات التي تبحث عنها من خلال جراحة الأذن
  • تقييم الحالة الصحية العامة، والتقصي عن وجود حساسية أوالخضوع لأي معالجات سابقة
  • فحص تناول أي أدوية حاليا أواستخدام المكملات الغذائية والفيتامينات
  • السؤال عن التدخين والكحول والمخدرات
  • التحقق من وجود أي جراحات سابقة
  • مناقشة الخيارات المقترحة لجراحة الأذن
  • تحديد الخطة العلاجية المتبعة
  • مناقشة نوع التخدير الذي سيتم استخدامه
  • التقاط صور الوجه
  • مناقشة المضاعفات المحتملة لجراحة الأذن

ماذا يتوجب علي القيام به قبل الجراحة؟

سيطلب من المريض الإستعداد لجراحة الأذن مسبقاً لضمان سهولة إجراء العملية قدر الإمكان. فيما يلي سنذكر بعض أهم التعليمات:

  • إجراء تحاليل الدم لتقييم الحالة الصحية العامة قبل الجراحة، وقد يتم طلب رسم تخطيط للقلب كذلك.
  • التحقق من التاريخ الجراحي السابق والأدوية الحالية الموصوفة إن وجدت.
  • تجنب جميع أنواع مميعات الدم وبعض الأدوية المضادة للالتهابات قبل 10 أيام على الأقل من الجراحة لأنها تزيد من قابلية النزيف والكدمات.
  • التوقف عن التدخين قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل، لأنها تؤخر عملية الشفاء.
  • تجنب الكحول قبل الجراحة بأسبوع على الأقل، لأنها تزيد من فترة التورم.
  • تجنب تناول أي مكملات غذائية عشبية مثل زيت السمك أومستخلص الثوم أوفيتامين E قبل الجراحة بعشرة أيام لأنها قد تؤدي إلى إطالة زمن النزيف.
  • شرب الكثير من الماء في الأيام التالية للجراحة.
  • اتباع نظام غذائي صحي للحصول على شكل مثالي للجسم.
  • النوم جيداً ليلة الجراحة.
  • التأكد من إعداد كمادات باردة جاهزة للاستخدام بعد الجراحة.
  • ارتداء ملابس مريحة وفضفاضة وتجنب ارتداء المجوهرات والقلائد في يوم الجراحة.
  • عدم تناول أو شرب أي شيء قبل 8 ساعات من الجراحة باستثناء الأدوية الموصوفة.
  • التأكد من توفر الأدوية الموصوفة لفترة ما بعد الجراحة بما في ذلك المضادات الحيوية ومضادات الغثيان ومسكنات الألم قبل الدخول للجراحة.
  • التأكد من تجهيز السرير بالكثير من الوسائد لأن ارتفاع الرأس يقلل من التورم بعد الجراحة.
  • تأكد من مرافقة أحد أفراد العائلة أوالأصدقاء لتقديم الرعاية والمساعدة في الليلة التالية للجراحة.
  • الاستحمام صباح يوم الجراحة وتجنب استخدام مستحضرات التجميل أو العطور في هذا اليوم.
  • أنواع جراحة الأذن

    هناك تقنيات مختلفة لجراحة الأذن بحسب الجزء المتضرر منها، وفيما يلي توضيح لبعض الأنواع الرئيسية :

    رأب طبلة الأذن Tympanoplasty :

    هي تقنية جراحية تهدف لإصلاح إنثقاب طبلة الأذن. حيث يتم إجراء شق خلف الأذن ليتم بعدها استخدام طعوم جلدية تؤخذ من البشرة المغطية للعضلات الماضغة. ثم إغلاق الشق بواسطة خيوط قابلة للإمتصاص. الهدف الأولي من هذا الإجراء هو المحافظة على بيئة الأذن جافة وصحية والهدف الثانوي هو تحسين وظيفة السمع. نسبة نجاح العملية تتجاوز 90%.

    رأب الخشاء Mastoid Tympanoplasty :

    هي تقنية جراحية تهدف إلى تصحيح انثقاب طبلة الأذن في الحالات التي تترافق مع إصابة عظم الخشاء mastoid bone بإنتانات مزمنة. معدل نجاح العملية أكثر من 90%.

    رأب العظيمات Ossiculoplasty :

    هي تقنية جراحية تهدف لتصحيح أو إعادة بناء أو تموضع عظام الأذن الصغيرة في الأذن الوسطى. يتم إجراء الشق إما خلف الأذن أو أمامها لنتمكن من تشكيل العظام الموجودة أو استبدالها بتعويض صناعي الأمر الذي يحسن من وظيفة السمع.

    استئصال الركابى Stapedectomy:

    هو نوع آخر من التقنيات الجراحية التي تجرى على الأذن الوسطى والتي تهدف لإزالة عظم الركابى واستبداله بتعويض صناعي. عادة ما يتم إجراء العملية عبر القناة الأذنية إلا في الحالات التي تكون قناة الأذن صغيرة جداً أو متشوهة، عندها يتم إجراء الشق خلف الأذن. تصل نسبة نجاح العملية 98% بالإضافة لتحسن وظيفة السمع.

    زرع القوقعة Cochlear implant :

    يتم القيام بهذا الإجراء لتصحيح ضعف السمع الشديد في كلتا الأذنين، خصوصا في الحالات التي لا تتمكن فيها أجهزة السمع من إعادة الوظيفة بشكل كافي، حيث يتم إجراء شق خلف الأذن ووضع جهاز إلكتروني تحت الجلد في الجزء الداخلي من الأذن. نسبة نجاح عملية زرع القوقعة هي 100%.

    رأب الأذن Otoplasty

    هو إجراء تجميلي يهدف إلى ضبط حجم وشكل وتموضع الأذن حسب الشكل المرغوب فيه. وينقسم لثلاثة أنواع مختلفة

    • تثبيت الأذن Ear Pinning
    • هي الجراحة الأكثر شيوعاً المستخدمة لتغيير شكل وتموضع الأذن. حيث نجد أن هناك سببين شائعين لبروز الأذن هما

    • وترة الأذن غير النامية (الصورة A أدناه توضح وترة أذن طبيعية).
    • زيادة حجم غضروف الأذن.
    • عندما تتعرض وترة الأذن لإضطراب في النمو، تصبح أكثر بروزاً. ولتصحيح هذه الحالة يتم إجراء شق مخفي خلف الأذن واستخدام غرز جراحية بتصميم معين لتشكيل وترة الأذن وإعادتها لوضعها الطبيعي. في حالة تضخم غضروف الأذن وبروزه كما هو موضح في الصورة B أدناه، يتم إجراء شق مخفي خلف الأذن وإزالة الغضاريف الزائدة (ذات شكل حبة الفول)، يسمح هذا الإجراء للأذن بأخذ وضع طبيعي أقرب إلى الرأس.

      إذا تم علاج حالات وجود جزء زائد من غضروف الأذن باستخدام الغرز الجراحية فقط كما لو أنها حالة وترة أذن غير نامية، سيحدث انتكاس للحالة في السنوات القادمة بعد الجراحة وتعود الأذن للبروز مرة أخرى. هناك عدد من المرضى الذين يعانون من حدوث هذا الأمر بسبب تشخيص الجراح الخاطئ ، حيث أن إزالة الجزء الزائد من غضروف الأذن هو العنصر الهام لعلاج هذه الحالة .

      في كثير من الحالات يتم الجمع بين هاتين العمليتين فيجرى تصحيح وترة الأذن الغير نامية وإزالة الجزء الزائد من غضروف الأذن لتحقيق أفضل النتائج التجميلية.

    • تخفيض الأذن Ear reduction :
    • يهدف منها تصحيح حالة ضخامة الأذن، حيث يوجد العديد من التقنيات الجراحية التي يمكن استخدامها كإزالة الجلد الزائد أو إزالة الغضروف خلف الأذن. ثم إعادة تشكيل الأنسجة المتبقية للحصول على حجم أصغر وشكل أفضل للأذن بشكل عام.

    • تكبير الأذن Ear augmentation :
    • يتم إجراؤها لتصحيح حالة نادرة تسمى "صغر صيوان الأذن" وهي عبارة عن اضطراب خلقي يسبب تشوه في الأذن، حيث يتم استخدام غضروف من جزء آخر من الجسم أو من الأذن الأخرى وإضافته إلى الأذن الصغيرة .

      خطوات جراحة الأذن

      فيما يلي شرح لخطوات جراحة الأذن التقليدية :

      إجراء التخدير

      يتم إجراء جراحة الأذن عادة تحت التخدير العام أو الموضعي. سيختار جراح MediExpert تقنية التخدير بناء على نوع الجراحة التي يجب إجراؤها وسيتم توضيحها للمريض في جلسة الإستشارة.

      إجراء الشق الجراحي

      عادة يتم إجراء شق صغير مخفي في طية الأذن الخلفية من أجل تصحيح البروز، حيث يتم بناء وترة الأذن أو تصغير حجم الغضروف وإعادة تشكيله بعد ذلك، للحصول على شكل أذن أكثر جمالية والوصول للمظهر المرغوب فيه. يتم تشكيل الأذن باستخدام غرز بواسطة خيوط جراحية قابلة للإمتصاص لا تحتاج للإزالة بعد الجراحة. في حالة الحاجة لإجراء الشق في الجزء الأمامي للأذن نحرص أن يكون مخفي بشكل جيد بين طيات الاذن الطبيعية .

      إغلاق الشق

      بعد إعادة تشكيل الأذن بحسب ما تتطلبه الحالة ، يتم إغلاق الشق بواسطة الغرز الخارجية .

      فوائد جراحة الأذن

      يمكن لجراحة الأذن أن تحدث تغييراً هائلاً في المظهر العام للفرد من خلال ما يلي :

      • التحسن الدائم لمظهر الأذن.
      • نسبة منخفضة لحدوث المضاعفات بعد العلملية.
      • نسبة رضى عالية للمرضى عن العملية.
      • إمكانية علاج جميع أنواع مشاكل الأذن بما في ذلك بروز الاذن أو تضخمها أو صغر حجمها أوعدم التناظر بين الأذنين.
      • مناسبة لعلاج عيوب الأذن الخلقية أو التشوهات الناجمة عن الحوادث.
      • يمكن إجراء العملية الجراحية للأطفال بعمر 5 سنوات فما فوق.
      • تساهم نتائج هذه العملية من تخفيف التنمر السخرية من الأطفال في المدرسة.
      • الحفاظ على التناسب الجمالي للوجه .
      • زيادة الثقة بالنفس.

      ما النتائج المتوقع حدوثها بعد الجراحة فورا؟

      تعتبر فترة ما بعد العملية مهمة للغاية من أجل تسريع الشفاء. فيما يلي شرح للنتائج المتوقعة حدوثها خلال الأيام القليلة الأولى بعد الجراحة:

      • سيتم استخدام رباط حول الرأس للحماية ودعمه بواسطة ضمادات ثخينة، والتي سيتم استبدالها بعصبة رأس أخف وأقل شدة بعد أيام قليلة
      • البقاء تحت المراقبة لفترة قصيرة من الوقت بعد الجراحة.
      • سيكون هناك تغطية جراحية للأذن لمدة 24-36 ساعة.
      • من المحتمل وجود بعض الانزعاج والتورم والحكة، ولكن سيتم وصف الأدوية للحد من ذلك.
      • من المحتمل وجود صعوبة طفيفة خلال الأسبوع الأول في وظيفة السمع، والتي ستتحسن مع مرور الوقت.

      كم تستغرق جراحة الأذن؟

      تستغرق الجراحة ما بين 1-4 ساعات بحسب التقنية التي يتم إجراؤها وتعقيد الحالة.

      كم يجب أن يكون عمري حتى أستطيع الخضوع للجراحة؟

      يمكن إجراء جراحة الأذن في سن مبكرة (في سن الخامسة) عندما يكتمل 90% من نمو الأذن. يفضل والدا الأطفال الذين يعانون من تشوهات في حجم أو شكل الأذن، أن تتم الجراحة قبل ذهاب أطفالهم إلى المدرسة لمنع تنمر أو سخرية أقرانهم منهم في الصف.

      ما شدة الألم المتوقعة بعد جراحة الأذن؟

      على الرغم من أن قدرة تحمل الألم قد تختلف من مريض لآخر، إلا أن معظم المرضى يعانون من إنزعاج بسيط في اليوم الأول الذي يلي الجراحة بسبب ضرورة إرتداء ضمادة ضاغطة طوال الليل لمنع النزيف، وبمجرد إزالتها يتراجع الإحساس بهذا الانزعاج.

      هل سيكون هناك أي تندب بعد جراحة الأذن؟

      تكون الندبات غير مرئية، لأن العملية يتم إجراؤها من قبل جراحين ذوي كفاءة عالية، حيث يحرصون على إخفاء الشقوق الجراحية خلف الأذن وبين الطيات الطبيعية بشكل جيد . يمكن أن تكون مرئية فقط إذا كانت الأذن مطوية للأمام ولكنها تتلاشى مع مرور الوقت، وعندها نستتطيع استخدام تقنيات مثل "التمويه الجلدي" والتي تتضمن إضافة صبغات على موقع الندبة من أجل مطابقة لون الجلد السليم.

      كم من الوقت أحتاج للتعافي؟

      فترة التعافي في المتوسط تمتد من 7-10 أيام بعد جراحة الأذن تبعاً لنوع الإجراء المنفذ. حيث يعاني معظم المرضى من إزعاج خفيف إلى معتدل، حكة، تورم أو كدمة. تتراجع هذه الأعراض تدريجيا خلال أسبوع إلى أسبوعين وتزول بشكل كامل بعد أربعة إلى ستة أسابيع. ولذلك يتم وصف الأدوية للتخفيف من هذه الأعراض.

      التعليمات الواجب اتباعها بعد الجراحة لتسريع عملية الشفاء :

      • استخدام كمادات باردة خلال الأيام القليلة الأولى لتقليل التورم.
      • المحافظة على رفع الرأس خلال اليومين الأولين لتقليل التورم.
      • في الأسبوع الأول يجب ارتداء حزام رأسي رياضي مرن بشكل دائم للمحافظة على الوضع الصحيح للأذن. أما في الأسبوعين أو ثلاثة أسابيع اللاحقة يتم ارتداؤها ليلاً فقط.
      • تجنب النوم على الجانبين، منعا للضغط على منطقة الجراحة.
      • تناول الأدوية الموصوفة بشكل منتظم.
      • تجنب النفث من خلال الأنف والمحافظة على الفم مفتوحا عند الرغبة بالعطس لمدة أسبوعين على الأقل.
      • تجنب المضغ بقوة لمدة أسبوعين على الأقل.
      • تجنب سحب الملابس باتجاه الرأس، واستبدالها بالقمصان التي يمكن إغلاقها من الأمام لمدة أسبوعين.
      • تجنب التعرض لأشعة الشمس واستخدم الواقي الشمسي عند الخروج للخارج خصوصا على الأذن، لأن أشعة الشمس يمكن أن تسبب تلوناً في الجلد.
      • تجنب دخول الماء إلى الأذن، منعا للإصابة بالعدوى. يمكن حماية قناة الأذن باستخدام القطن الطبي.
      • غسل الشعر باستخدام الشامبو الجاف.
      • عدم السفر بواسطة الطيران لمدة ستة أسابيع.
      • تجنب ارتداء الخوذ لمدة ستة أسابيع.
      • تجنب ثقب الأذن لمدة ثلاثة أسابيع.
      • تجنب جميع أنواع مميعات الدم والمكملات الطبية العشبية وبعض الأدوية المضادة للالتهابات لمدة 10 أيام على الأقل، لأنها قد تزيد من وقت النزيف وفترة الشفاء.
      • التوقف عن التدخين لمدة أسبوعين على الأقل قبل الجراحة، لأنها قد تؤخر عملية الشفاء.
      • تجنب الكحول لمدة أسبوعين على الأقل، لأنه قد يطيل التورم.
      • المشي لمسافات قصيرة تسمح للدم بالتدفق بشكل أفضل.

      هل أحتاج إلى البقاء في المستشفى بعد جراحة الأذن؟

      عادة ما يكون الإجراء في العيادة الخارجية ولا يلزم المبيت في المستشفى، ولكن قد يطلب منك البقاء لليلة أو ليلتين إذا كانت العملية معقدة.

      متى تتم إزالة الغرز؟

      تتم إزالة الغرز عادة في غضون 5-7 أيام بعد الجراحة إذا لم تكن قابلة للإمتصاص.

      متى يمكنني العودة للعمل؟

      يمكن لمعظم المرضى العودة للعمل المكتبي أو المدرسة في غضون 5-7 أيام. و يمكن للمرضى الإناث ذوات الشعر الطويل العودة إلى العمل بعد فترة قصيرة تصل إلى 48 ساعة بعد الجراحة.

      هل يمكنني القيادة بعد الجراحة؟

      ينصح بعدم القيادة قبل 24-48 ساعة بعد الجراحة بحسب نوع جراحة الأذن التي تم إجراؤها.

      متى يمكنني الاستحمام بعد الجراحة؟

      يسمح بالإستحمام في اليوم التالي الذي يلي الجراحة بشرط بقاء الرأس جافاً. يجب ألا تتعرض الأذن للماء قبل 7-10 أيام.

      متى يمكنني البدأ بممارسة التمارين؟

      يمكن استئناف التمارين الخفيفة بشكل عام في غضون 3-5 أيام بعد الجراحة لكن من المستحسن الإسترخاء لأول 7-10 أيام. أما استئناف التمارين الشاقة مثل رفع الأثقال فلا يسمح به إلا بعد 2-3 أسابيع من الجراحة. الرياضات التي تتطلب إحتكاكا جسدياً فيسمح بها بعد 6-8 أسابيع.

      هل تؤثر جراحة الأذن على السمع؟

      قد تواجه صعوبة طفيفة في وظيفة السمح خلال الأسبوع الأول ولكنها ستزول مع مرور الوقت.

      هل يمكنني معالجة أذن واحدة أم يجب تصحيح كلتا الأذنين؟

      من الممكن معالجة أذن واحدة إذا اقتصرت الإصابة على إحدى الأذنين فقط، ولكن في معظم الحالات تتأثر كلتاهما بدرجات متفاوتة وعندها يفضل إجراء العملية الجراحية على كلتا الأذنين من أجل تحقيق نتائج متناظرة وطبيعية.

      هل هناك أي بديل عن الخيار الجراحي للعملية ؟

      لا يوجد بديل آخر عن الحل الجراحي الذي يعتبر في الواقع إجراءًا آمناً للغاية يتطلب القليل من الوقت لإجرائه. ونستطيع من خلاله الحصول على نتائج دائمة ومبهرة إذا أجراه جراح بارع.

      هل يمكن إحراء جراحة الأذن مع عمليات أخرى؟

      هناك عدد من العمليات الجراحية التجميلية المختلفة التي يمكن تنفيذها لأجزاء أخرى من الوجه بشكل آمن مع جراحة الأذن جراحة الانف ، شد الوجه ، تكبير الدقن ، تجميل الأجفان، تحسين الشفاه وشفط البطن تحت الذقن، من أجل الحفاظ على التناسب الجمالي للوجه والحصول أيضا على مظهر أجمل للأذن.

      هناك فوائد من القيام بهذه العمليات الجراحية في وقت واحد من أهمها تجنب تعرض المريض المتعدد لمخاطر الخضوع للعمليات الجراحية والتخدير والمساهمة أيضا في سرعة الشفاء وتوفير الوقت والمال كذلك.

      متى يمكنني رؤية النتائج النهائية؟

      يمكن ملاحظة التحسن بعد جراحة الأذن فوراً، خاصة في الحالات التي تكون فيها الأذن بارزة. ومع ذلك قد يستغرق الأمر 6-8 أسابيع حتى يتم مشاهدة النتائج النهائية وذلك بمجرد زوال معظم التورم. ومن الطبيعي حدوث التغييرات الصغيرة في الأذنين لمدة تصل إلى ستة أشهر. إذاً ستلاحظ نتائج جراحة الأذن على مراحل تستغرق بضعة أشهر وحتى الشفاء الكامل.

      المضاعفات المحتملة ومخاطر جراحة الأذن

      جراحة الأذن هي إجراء آمن بشكل عام وعلى الرغم من أن المضاعفات والمخاطر نادرة، إلا أن جميع العمليات الجراحية من المحتمل حدوث بعض المضاعفات فيها. يجب على المرضى أن يوازنوا بين فوائد تحقيق الأهداف الجمالية وبين المخاطر أوالمضاعفات المحتملة لجراحة الأذن، على الرغم من ندرتها.

      فيما يلي بعض هذه المضاعفات :

      • مخاطر التخدير
      • التورم والكدمات
      • العدوى
      • التورم المصلي أو الدموي
      • عدم التناظر
      • تصحيح زائد
      • الجلطات الدموية
      • احتمالية الحاجة لجراحة تعديلية أخرى
      • الندبات
      • تشوه في محيط الجلد
      • تغير لون الجلد
      • تغير الإحساس بالجلد
      • صعوبة التئام الجروح

      إلى متى تدوم نتائج جراحة الأذن ؟

      عادة ما تكون نتائج جراحة الأذن طويلة المدى، حيث يمكن للمرضى الإستمتاع بأذن ذات شكل جميل لبقية حياتهم طالما أنهم لا يتعرضون لأي حوادث قد تؤثر على شكل أو حجم الأذنين.

استشارة مجانية

ارسل رقمك و سوف نعاود الإتصال بك قريباً
Whatsapp
Telefon