Chat with us, powered by LiveChat
     يمكننا إصلاح غشاء البكارة كأن شيئاً لم يكن!

إعادة غشاء البكارة الجراحي (ترقيع البكارة)

"Hymen" كلمة مشتقة من اليونانية حيث كان إله الزواج اليوناني في العصر اليوناني القديم. لطالما كان الغشاء المهبلي علامة على العذرية منذ الأزل، حيث يعد غشاء البكارة السليم للعروس السبيل الوحيد للتأكد من أبوة الأطفال اللاحقين.

في واقع الأمر، هناك عدد من الثقافات التقليدية التي تفرض فحص غشاء البكارة للعرائس على الرغم من سهولة تعرضه للتمزق في كثير من الحالات غير الجماع، بما في ذلك الأنشطة العنيفة مثل الجمباز أو ركوب الخيل أو باستخدام السدادات القطنية. قد لا تلحظ العديد من النساء في واقع الأمر أن غشاء البكارة قد تمزق لديهن بسبب عدم رؤيتهن للدم أو عدم شعورهن بأي ألم.

ثمة بالفعل العديد من الثقافات التي تعتبر فقدان العذرية مصاباً جللاً ويهوي على أفئدتهم كخبر فقدان أحد أفراد الأسرة أياً كان سبب التمزق. ولذلك فإن العديد من النساء يبحثن عن طرق لا تجلب العار لعائلاتهن، وغالباً ما يترددن في طرح هذه القضايا على الطبيب.

لحسن الحظ، يمكن تصحيح هذه الحالة بسهولة من خلال إجراء جراحي بسيط للغاية يعيد العذرية كأنما شيئاً لم يكن، ويضمن تسبب الجماع اللاحق بتمزيق الغشاء مع بعض النزيف. يمكن أن تكون عملية ترقيع غشاء البكارة الملاذ لمن ينشدون حدوث تمزق في ليلة الزفاف، ويعيد الثقة لأنفسهن.

ما هو ترقيع البكارة؟

جراحة إصلاح غشاء البكارة، والمعروفة أيضاً باسم "رأب البكارة" أو "استعادة البكارة" هي إجراء جراحي يهدف إلى إصلاح غشاء البكارة الخاص بالمرأة أو إعادة ترميمه أو إعادة بنائه، وهو طبقة رقيقة من نسيج يغطي فتحة المهبل جزئياً. استعادة غشاء البكارة يشار إليها أيضاً باسم "إعادة العذرية"

أسباب رأب البكارة

هناك عدة أسباب تدفع النساء لإصلاح غشاء البكارة الجراحي، قد تكون جسدية أو نفسية أو تتباين من امرأة إلى أخرى. بعض منها:

  • أسباب دينية أو ثقافية: يتم في بعض الثقافات فحص المرأة جسدياً للتأكد سلامة غشاء البكارة وإثبات عفتها
  • إصابة غشاء البكارة قبل الزواج: يمكن أن يؤدي الاتصال الجنسي بالإضافة إلى التمرينات العنيفة واستخدام السدادات القطنية إلى تمزق غشاء البكارة، فترغب بعض النساء في استعادة ما تعرض لتلف عن غير قصد.
  • استعادة العذرية: ترغب النساء في بعض الأحيان بمنح شركائهن تكرار تجربة العذرية كهدية فريدة.
  • الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب: قد ترغب النساء اللواتي تعرضن لهذه الواقعة في استعادة بعض ما سلب منهن ويستخدمن عملية ترميم البكارة كوسيلة لإصلاح الأذى والألم النفسي.
  • دفن الماضي: كثيراً ما تشعر النساء اللواتي اختبرن الجماع الجنسي في وقت مبكر بالندم، ويجدن استعادة العذرية طوق النجاة للبدء من جديد.
  • تحسين المتعة الجنسية: بعض النساء يرغبن في تحسين المتعة الجنسية عن طريق شد عضلات المهبل الضعيفة
  • غشاء البكارة الرتقاء (المنيعة) Imperforate hymen : لدى بعض النساء غشاء بكارة ولادي يسد كامل فتحة المهبل. يمكن تصحيح هذه الحالة عن طريق عملية جراحية تدعى(بضع البكارة) وهو إجراء ينطوي على إحداث ثقب صغير في الغشاء للسماح بتدفق الدم.
  • غشاء البكارة ذو الفتحة الصغيرة Microperforate hymen: يتم اتباع نفس الطريقة كما في غشاء البكارة الرتقاء. في هذه الحالة، يسمح حجم الثقب فقط للسماح بتدفق الطمث.
  • غشاء البكارة ثنائي الفتحة Septate hymen: لدى بعض النساء منذ الولادة غشاء ذا فتحتين، يمكن تصحيح هذه الحالة عن طريق بضع البكارة

قبل الجراحة

يجب تنفيذ ما يلي قبل إجراء الجراحة للتأكد من تمتع المريضة بصحة كافية تؤهلها للجراحة:

  • الابتعاد عن التدخين والكحول لمدة أسبوعين
  • إجراء اختبارات طبية
  • أخذ التاريخ الطبي السابق
  • تجنب كل أنواع مميعات الدم لمدة أسبوعين
  • كما سيتم التحقق الشامل من أي أدوية أخرى لارتباطها بحدوث مضاعفات
  • شرب الماء للبقاء مميهاً
  • يجب النوم بشكل كاف
  • الامتناع عن الأكل والشرب قبل ثماني ساعات على الأقل من الجراحة

أنواع رأب البكارة

عادة ما يتم إجراء جميع أنواعها تحت التخدير الموضعي أو تخدير الشفق(التخدير الواعي). ويمكن أيضاً إجراء التخدير العام عند الطلب. يقوم MediExpert بإجراء ثلاثة أنواع لعملية غشاء البكارة والتي تم توضيحها أدناه. إذ تتمثل أولوية جراحينا في تحقيق الأهداف الفردية للمرضى سواء بهدف التجميل أم بغرض الترميم.

التقنية الأساسية

هذا هو النوع الأكثر شيوعاً من عملية غشاء البكارة، يتطلب خياطة حواف أجزاء البكارة المتبقية إلى بعض، مما يسمح لأطراف نسيج غشاء البكارة بالالتحام في فترة التعافي، وبالتالي يستعيد الشكل الطبيعي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للخياطة أيضاً تضييق جدران المهبل لتحسين الشعور بالمهبل بشكل كامل. الغرز من نوع قابل للذوبان، بمعنى أنها سوف تمتص داخل الجسم من تلقاء نفسها ولا تتطلب زيارة أخرى لغرض الإزالة. يستغرق إنجاز الإجراء بشكل كامل قرابة نصف ساعة.

تقنية Allopant

يتم تنفيذ هذه التقنية عندما لا يمكن جمع أطراف الغشاء المتمزق لخياطتها واستعادة التحامه. في هذه الحالة، يتم إدخال نسيج اصطناعي بيولوجي في المهبل، ستبدو هذه المادة كغشاء البكارة. يمكن أيضاً إضافة كمية صغيرة من الدم إما من نسيج مهبل المريضة أو بشكل اصطناعي من أجل محاكاة النزيف التقليدي عند اللقاء الجنسي الأول. عادة ما يستغرق هذا الإجراء أقل من ساعتين.

إعادة بناء غشاء البكارة

تتضمن هذه التقنية عمل غشاء بكارة جديد باستخدام الأنسجة المهبلية، وهي طريقة مناسبة للمريضات اللواتي لديهن غياب غشاء بكارة خلقي، والتي تُرى في واحدة من كل ألف امرأة. يتم استخدام النوع القابل للذوبان من الغرز ويستغرق الإجراء حوالي ساعتين. ويمكن أيضاً إضافة الدم أيضاً لمحاكاة النزيف التقليدي خلال الاتصال الجنسي اللاحق. يجب تجنب الاتصال الجنسي لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر بعد إعادة بناء غشاء البكارة.

فوائد رأب البكارة

بعض الفوائد لعملية غشاء البكارة هي كما يلي:

  • إثبات العذرية
  • إعادة بناء غشاء البكارة التالف
  • التحضير لليلة الزفاف دون قلق للواتي لا يملكن غشاء بكارة.
  • يمكن أن يكون هدية للشريك / الزوج
  • يمكن أن يساعد النساء اللواتي تعرضن لاعتداء جنسي مثل الاغتصاب.
  • تجديد وشد المهبل.
  • معدل مضاعفات منخفض جداً
  • الحد الأدنى من الألم بعد الإجراء
  • تعافي سريع
  • رضى عالي للمريض
  • استعادة الثقة

كم يستغرق الإجراء؟

تستغرق عملية إصلاح غشاء البكارة الأساسية ما بين 30-45 دقيقة، في حين تستغرق تقنيات إعادة البناء حوالي 90-120 دقيقة.

هل يؤلم رأب البكارة؟

لن يشعر المريض بأي نوع من الألم أثناء العملية، حيث يتم تنفيذ الإجراء تحت التخدير العام. على الرغم من أن الشعور بالألم متفاوت، إلا أن معظم المرضى يشعرون بألم بسيط بعد العملية ويمكن التحكم به والتغلب عليه عن طريق مسكنات الألم الموصوفة. قد يوجد ألم بسيط خلال اليوم الأول، في حين يتوقف معظم المرضى عن تناول أدوية الألم بعد أيام من اتباع الإجراء. أفادت معظم المريضات أن العملية والتعافي يؤلمان بقدر أقل مما كنّ يتوقعن.

هل سيكون لدي ندبة بعد عملية غشاء البكارة؟

عادة لا تترك عملية غشاء البكارة ندوباً. وبمجرد اكتمال فترة التعافي التي تبلغ حوالي ستة أسابيع، لن يتمكن حتى أخصائي أمراض النساء من معرفة أن المريض قد خضع لهذا الإجراء. ينطبق نفس الشرط على غشاء البكارة المعاد بناؤه حيث أنه من المستحيل التفريق بينه وبين الطبيعي.

كم تبلغ فترة التعافي؟

التعافي من عملية غشاء البكارة سريع لأنها ليست عملية معقدة. قد يكون هناك بقع ونزيف خفيف مع لون ضارب إلى الحمرة خلال ال 48-72 ساعة الأولى بعد الإجراء وهو أمر طبيعي تماماً. يمكن توقع بعض التورم والدوار والإزعاج البسيط الذي يمكن التحكم فيه بسهولة عن طريق الأدوية الموصوفة للألم والمضادات الحيوية. ومن غير المرجح أن يزعج هذا الإجراء حياة الفرد بشكل كبير حيث يمكن للمرضى العودة إلى أنشطتهم اليومية المعتادة على الفور ودون قلق. يستغرق الأمر من 4 إلى 6 أسابيع تقريباً لاستكمال عملية التعافي.

إرشادات التعافي

  • الحفاظ على نظافة المنطقة عن طريق غسلها بلطف بالماء والصابون بانتظام
  • وضع أكياس الثلج والكمادات الساخنة لتقليل التورم والكدمات.
  • اتباع نظام غذائي جيد لإمداد الجسم بالطاقة والمغذيات الكافية
  • تجنب الملابس الداخلية الضيقة لمدة تصل إلى أسبوعين
  • تجنبي استخدام السدادات القطنية لمدة ستة أسابيع، استخدمي المناشف الصحية بدلاً من ذلك.
  • تجنبي استهلاك الكحول والتدخين لمدة أسبوعين
  • تجنبي كل أنواع مميعات الدم لمدة أسبوعين
  • تجنبي التمارين الشاقة بما في ذلك الجري ورفع الأثقال والسباحة وركوب الدراجات لمدة ستة أسابيع على الأقل، في حين يمكن استئناف التمارين الخفيفة في غضون أسبوع.

هل أحتاج إلى الإقامة في المستشفى بعد الإجراء؟

ليست هناك حاجة للبقاء في المستشفى لأنها عملية تجرى في العيادات الخارجية.

متى يمكنني العودة للعمل؟

يمكن للمرضى العودة للعمل المكتبي خلال يوم أو يومين بعد جراحة غشاء البكارة.

متى يمكنني الاستحمام؟

يوصى بالاستحمام بعد مضي 24 ساعة على الجراحة لمنع العدوى، ولكن يجب تجنب الحمامات والمغاطس خلال الأيام القليلة الأولى

متى يمكنني ممارسة الجنس بعد الجراحة؟

يجب تجنب ممارسة الجنس لمدة لا تقل عن 5 أسابيع بعد جراحة غشاء البكارة الأساسية وحوالي 12 أسبوعاً بعد عملية إعادة بناء الغشاء من أجل تحقيق أفضل النتائج.

هل سيحسن رأب البكارة من حياتي الجنسية؟

هناك تزايد في عدد النساء اللواتي يهدفن إلى تحسين حياتهن الجنسية من خلال خضوعهن لعملية رأب البكارة المترافقة بعملية تضييق المهبل و / أو عملية تصغير الأشفار لتحقيق تجديد مهبلي كامل.

متى تتم إزالة الغرز؟

الغرز قابلة للذوبان ولا تحتاج إلى إزالتها بما أن الجسم يمتصها طبيعياً بعد تعافي المنطقة.

هل سيتم ملاحظة إجراء ترقيع البكارة؟

لا توجد علامات واضحة للجراحة ويستحيل اكتشاف أن الجراحة قد أجريت بغض النظر عن نوع التقنية المتبعة.

هل سيحدث النزيف بعد ممارسة الجنس بشكل مؤكد؟

على الرغم من أن أكثر من 70% من النساء يؤكدن حدوث نزيف بعد الجماع بعد جراحة غشاء البكارة. إلا أنّه أمر غير مضمون. إذ أن بعض النساء لديهن المزيد من الأوعية الدموية في منطقة غشاء البكارة أكثر من غيرهن، ولدى أخريات أوعية دموية أقل في تلك المنطقة وبالتالي قد لا ينزفن .

ما هي الآثار الجانبية والمضاعفات المحتملة؟

يعتبر إصلاح البكارة إجراء جراحي بسيط، تندر فيه حدوث المضاعفات. إلا أن عملية ترقيع البكارة تحمل بعض المخاطر كجميع العمليات الجراحية. منها :

  • مخاطر التخدير
  • تورم
  • كدمات
  • نزيف
  • الحكة
  • الشعور بالخدر
  • دوار
  • التهاب
  • عدوى بسيطة
  • تغيرفي اللون

هل يمكن القيام بترقيع البكارة مع جراحات أخرى؟

كثير من السيدات وغالبيتهن من المتزوجات يجمعن بين عمليتي ترقيع البكارة مع التجدد المهبلي أو رأب الشفرين الصغيرين لتجديد أنوثتهن.

هناك فوائد من القيام بهذه العمليات الجراحية في وقت واحد، حيث تقي من التعرض المتكرر للتخدير والجراحة وتساهم في شفاء أسرع، وتوفر الوقت والمال كذلك.

هل النتائج دائمة؟

ستكون النتائج دائمة طالما تتخذين العناية المناسبة وتتبعين تعليمات التعافي التي ستمكن من الحفاظ على غشاء البكارة المستعاد حتى الاتصال الجنسي التالي.

متى يمكنني رؤية النتائج النهائية؟

النتيجة فورية لأن غشاء البكارة سيلتحم. ومع ذلك، تتطلب الغرز القابلة للذوبان من 4-6 أسابيع في المتوسط لامتصاصها من قبل الجسم ليتم تقدير النتائج النهائية.

استشارة مجانية

ارسل رقمك و سوف نعاود الإتصال بك قريباً
Whatsapp
Telefon