Chat with us, powered by LiveChat

تضييق المهبل

تعاني جميع النساء تقريباً بعد الإنجاب من ارتخاء المهبل الذي يؤدي إلى فقدان التهيج ونقص في الإشباع الجنسي الأمر الذي يزرع القلق في أفئدة الشريكين. إضافة إلى الارتخاء، فإن كبر حجم الشفرين الصغيرين بشكل مبالغ فيه قد يسبب في كثير من الأحيان مشكلة مهمة، وهي عدم الشعور بالارتياح بسبب التهيج الناجم عن الاحتكاك بالملابس. بالإضافة إلى ذلك، تصبح ممارسة الأنشطة كركوب الدراجات وممارسة الرياضة وحتى اللحظات الحميمة مؤلمة

لا يقف الأمر على الإزعاج الجسدي بل يتخطاه إلى الناحية النفسية، إذ تتدنى ثقة النساء بأنفسهن نتيجة ظهور الشفرين بشكل بارز عند ارتداء ملابس السباحة والثياب الداخلية والملابس الضيقة وأثناء العلاقة الحميمية

توجد العديد من الإجراءات المناسبة التي تساعد النساء على الحفاظ على شبابهن ما أمكن، مثل تكبير الثدي، تجميل الوجه، شد البطن، شفط الدهون والكثير غيرها. إلا أن جميع هذه العمليات تنعكس نتائجها على الشكل الخارجي، بخلاف عملية تضييق المهبل التي تمنح تغييرات أكثر خصوصية، حيث أنها تستهدف شكل وحجم الأعضاء التناسلية للمرأة بشكل مباشر لاستعادة مهبل مشدود وأكثر شباباً كامرأة لم تلد قط

لحسن الحظ، تقدم MediExpert حلولاً مخصصة تعكس التبدلات التي يسببها غالباً التقدم في العمر والولادات من خلال تلبية الأهداف المحددة لكل امرأة والتي يمكن أن تساعد النساء في إعادة الزمن إلى الوراء واستعادة ثقتهن بأنفسهن من جديد

ما هو التجديد المهبلي؟

يشمل التجديد المهبلي كل ما يتغير في تشريح المهبل بما في ذلك البنيات الداخلية والخارجية. حيث يعتبر المصطلح الأكثر استخداماً الذي يجمع تجميل المهبل مع / أو بدون تجميل الشفرين

رأب المهبل Vaginolplastyهو عملية جراحية وظيفية مصممة لشد المهبل والعضلات والأنسجة الرخوة المحيطة به، في حين أن عملية تجميل الأشفار labiaplasty هي عملية جراحية تجميلية للمهبل، يتم إجراؤها لتقليل طول الشفرين الصغيرين بإزالة الجلد الزائد

يمكن إجراء العملية بمفردها، ولكن في أغلب الحالات تدمج العمليتان معاً لتحسين الوظيفة والمظهر الجمالي للمهبل من خلال تحقيق أفضل تناسق وحساسية مهبلية.

أسباب ارتخاء المهبل

يحدث الارتخاء المهبلي عادة بسبب الولادة. ومع ذلك قد يكون السبب نتيجة لما يلي:

  • الوراثة
  • التقدم في العمر
  • تغير مفاجئ في الوزن
  • سعال مزمن
  • الإمساك المزمن
  • رفع الأثقال

من هي المرشحة الملائمة للتجديد المهبلي؟

تعتبر المرشحات المثاليات لتجديد المهبل هن اللواتي يتمتعن بصحة عامة جيدة وتملكن تطلعات واقعية لنتائج هذا الإجراء. بعض الأسباب الشائعة للرغبة بإجراء تجديد المهبل هي أدناه كما تكونين مرشحة جيدة إذا كان لديك واحد أو أكثر من الشروط التالية:

  • تسعين للحصول على شكل مصقول ومنحوت للشفرين والمهبل
  • تسعين للحصول على شفرين داخليين أكثر تماثلاً
  • تعانين من تضخم الشفرين الصغيرين
  • تملكين بنيات مهبلية مرتخية نتيجة للحمل، الشيخوخة أو فقدان الوزن
  • تشعرين بعدم الراحة أثناء ممارسة الجنس
  • تشعرين بانزعاج بسبب ندوب عمليات جراحية تناسلية سابقة
  • تعانين من السلس البولي، وترغبين في الدمج بين إجراء "الشد المهبلي" مع إجراء آخر مناسب
  • ترغبين في شد المهبل
  • ترغبين في تصغير حجم جبل العانة
  • يزعجك شكل المهبل
  • تشعرين بالحرج من شكل المهبل عند ارتداء نوع معين من الملابس وملابس السباحة

قبل الجراحة

  • يجب إجراء ما يلي قبل إجراء الجراحة للتأكد من أن المريضة تتمتع بصحة كافية تؤهلها للعملية:
  • الابتعاد عن التدخين والكحول لبضعة أسابيع
  • إجراء اختبارات مخبرية
  • الاستفسار عن السوابق المرضية
  • الحفاظ على وزن مستقر
  • تجنب جميع أنواع مميعات الدم
  • كما سيتم التحقق بشكل كامل من أي أدوية أخرى لارتباطها بحدوث مضاعفات
  • الحفاظ على رطوبة الجسم بشرب كمية وفيرة من الماء
  • نيل قسط كاف من النوم
  • أنواع جراحة التجديد المهبلي

    يقوم MediExpert بإجراء أربعة أنواع رئيسية من جراحات التجديد المهبلي كما هي مبينة أدناه، ويتم اختيار نوع الإجراء حسب المناطق التي تحتاج إلى التصحيح أو التعديل من أجل تلبية أهداف كل مريضة على حدة.
  • رأب المهبل (شد المهبل)
  • عملية تجميل الأشفار - تصغير الشفرين الصغيرين (الشفتين الداخليتين)
  • تصغير أو تكبير الشفرين الكبيرين (الشفتين الخارجيتين)
  • تصغير قلنسوة البظر
  • رأب المهبل

تقوم عملية رأب المهبل والمعروفة أيضاً باسم "شد المهبل" بشد جدران وفوهة المهبل ليعطي صلابة للجسم تؤدي إلى زيادة الإثارة الجنسية خلال الجماع

يصبح المهبل بعد الإنجاب رخواً عند العديد من النساء حيث يتسع المهبل خلال الولادة ليسمح بمرور الطفل. يعود المهبل إلى قطره الطبيعي بشكل تدريجي، لكنه لا يصل إلى الدرجة السابقة من التضيق أو المرونة مما يؤدي إلى قلة الإثارة عند الاتصال الجنسي بسبب نقص الاحتكاك والصعوبة في الوصول الى النشوة. يسبب ضعف العضلات المهبلية إضافة إلى الشعور بالاستياء، الألم خلال الجماع وتؤدي إلى الشعور بنقص الانوثة وعدم الاستقرار العاطفي

من ناحية أخرى، تعاني العديد من النساء من ارتخاء المهبل أو حجمه طوال حياتهن حتى لو لم ينجبن أطفالاً. علاوة على ذلك، تعاني البعض من نقص التضيق الطبيعي نتيجة للتقدم في السن والتغيرات الهرمونية. أياً كان سبب الارتخاء، فإنه يقلل ثقة النساء بأجسادهن وأنفسهن بسبب نقص الإحساس والضيق المطلوب.

تخضع ملايين النساء لعملية تجميل المهبل في كل عام، حيث يعتبر إجراءاً شائعاً يساعد النساء في تعزيز ثقتهن، والشعور بأنهن أكثر أنوثة وشباباً ويحسن من الاشباع الجنسي أثناء الجماع

كيف يتم إجراء تضييق المهبل؟

يبدأ الإجراء بتطبيق التخدير العام أو التسكين. حيث يقوم الجراح بالتشاور مع المريضة لانتقاء الخيار الأنسب. ثم يتم إجراء الشقوق إما باستخدام الليزر أو بطريقة المشرط التقليدية التي تعطي النتيجة النهائية ذاتها. تتضمن الجراحة تقريب عضلات قاع الحوض من بعضها البعض، وإزالة بطانة المهبل الزائدة، وشد العجان وتعزيز الأنسجة الداعمة.

ثم يتم إغلاق الشقوق بغرز قابلة للذوبان والتي يتم امتصاصها بشكل طبيعي ولا تتطلب إزالة. توضع الشقوق في أماكن غير ملحوظة كالثنايا الطبيعية للجلد ليسهل إخفاء الندوب حتى تزول تماماً مع الوقت. تستغرق عميلة تجميل المهبل عادة ما بين ساعة إلى ساعتين، ليتم من بعدها شد المهبل وفي نهاية المطاف إلى زيادة المتعة أثناء الجماع بسبب زيادة الاحتكاك.

تجميل الأشفار

تجميل الأشفار هي عملية جراحية بسيطة يتم إجراؤها لتعديل طيات الشفرين الداخلية أو الخارجية. النساء اللواتي يطلبن هذا الإجراء هن اللواتي لديهن تضخم في حجم أو طول الشفرين الصغيرين والذي قد يبرز أحياناً خارج الشفرين الكبيرين (الشفرين الخارجيين).

تمتلك بعض النساء (بشكل طبيعي) شفرات كبيرة، سميكة أو غير متماثلة. في حين يتطور لدى البعض الآخر بسبب الشيخوخة والحمل، مهما كان السبب فإن المظهرغير مرضي من الناحية الجمالية

قد يسبب الشفران الكبيران الإحراج عند ارتداء ملابس السباحة والملابس الضيقة حيث تشكل مظهر إصبع الإبل، كما أن احتكاك الأشفار بالملابس الداخلية يكون مزعجاً ويسبب تهيجاً مزعجاً خلال ممارسة النشاطات اليومية

وعلاوة على ذلك، فإن بعض النساء تعانين من الألم أثناء الجماع وممارسة الرياضة والأنشطة القوية الأخرى. وقد يصعب أحياناً الحفاظ على نظافة منطقة الأشفار. مهما كانت الأسباب، سواء كانت مسألة تجميلية، أو لتخفيف الألم، أو لأسباب صحية أو وظيفية. يمكنك أن تعززي من ثقتك بنفسك عن طريق إجراء بسيط في الإجراء، مدهش في الأثر

كيف يتم تجميل الأشفار؟

يبدأ الإجراء بشكل عام بتطبيق مخدر موضعي ووضع كريم مخدر قبل عشرين دقيقة من الإجراء، وقد تستدعي الحالة تطبيق التخدير العام أو التسكين. وذلك وفقاً لما تم اختياره في جلسة الاستشارة ماقبل العملية. يتم إجراء الشقوق في الأنسجة الرخوة إما باستخدام الليزر أو بطريقة المشرط التقليدية والتي تعطي النتائج النهائية ذاتها، قد يحدث القليل من النزف في كلا الطريقتين. تجرى هذه العملية عادة بعد انتهاء المريضة من دورتها الشهرية. يتم قص الأشفار المستهدفة وإعادة تشكيلها لتبدو أكثر تناسقاً، وأقل امتداداً على الأشفار الخارجية. يتم حقن الدهون أحياناً في الشفرين الكبيرين (الشفتين الكبيرتين) لتبدو أكثر امتلاءاً. ثم يتم إغلاق الأنسجة الرخوة والجلد باستخدام خيوط قابلة للذوبان ومن ثم يتم تطبيق كريم مضاد حيوي

توضع الشقوق في أماكن غير ملحوظة، كالثنايا الطبيعية في الجلد، ليسهل إخفاء الندوب إلى أن تتماثل للشفاء مع الوقت. تستغرق عملية تجميل الأشفار عادة أقل من ساعة ويصبح المهبل بعدها أكثر إغراء مما كان عليه سابقاً.

يمكننا كذلك تطبيق الطريقة ذاتها لعملية تصغير الشفرين الكبيرين (الشفتين الخارجيتين)، لا ننصح بالدمج أثناء جراحة تجميل الأشفار لمنع التحام شقوق العمليتين ببعضها. الموضوع ببساطة، يتأثر التئام الشفرين الكبيرين بعملية تجميل الأشفار والعكس صحيح.

في حال المعاناة من كلا الشفرين الكبيرين والصغيرين، فإننا نفضل البدء بالمنطقة المزعجة أولاً وبعد شفائها والتئامها نقوم بالانتقال إلى الأخرى. ويمكننا من ناحية أخرى إجراء كل من عمليتي تجميل الأشفار وتصغير حجم الشفرين الكبيرين بالدمج مع عملية تصغير قلنسوة البظر (والتي تعرف أيضاً باسم استئصال قلنسوة البظر وتتضمن إزالة الجلد الزائد حول البظر)

تصغير قلنسوة البظر

تصغير قلنسوة البظر والتي تعرف أيضاً بـ "استئصال القلنسوة" أو "كشف البظر" أو "إعادة تشكيل البظر" هي إجراء جراحي تجميلي يهدف إلى تقليل حجم قلنسوة البظر عن طريق إزالة الأنسجة الزائدة. ينفذ هذا الإجراء عموماً بالتزامن مع رأب الشفرين

يتمثل دور قلنسوة البظر بمنع احتكاك البظر المستمر حيث يؤدي الاحتكاك المستمر إلى الإفراط في التنبيه أو قد يتطور الأمر إلى حدوث الألم في بعض الأحيان. كما أنها تساعد على الحفاظ على رطوبة المنطقة ويتكامل بها مظهر المنطقة التناسلية عند الاناث. بالرغم من أهمية وظيفتها، إلا أن الإنجاب والوراثة والرضوض، أسباب تزيد من طول القلنسوة أو حجمها، أو حتى عدم تراجعها أثناء العلاقة الحميمية.

يبدو البظر أحياناً ضخماً أو طويلاً بسبب زيادة أنسجة قلنسوة البظر ويسبب بذلك إزعاجاً للنساء. حيث يجعل المرأة تشعر بالحرج عند انكشاف المنطقة التناسلية مما يخلق القلق أثناء ممارسة الجماع. علاوة على ذلك، قد يظهر شكل قلنسوة البظر المفرطة من خلال الملابس الضيقة فتشعر النساء بالخجل بأجسادهن. كما قد تعانين من انزعاج شديد بسبب الاحتكاك والتهيج المستمر

عندما يتعلق الأمر بمظهر البظر، يمكن لتغييرات طفيفة أن تحدث عالماً من الاختلاف. حيث تساعد عملية تصغير قلنسوة البظر على تقليل بروز وطول قلنسوة البظر إلى أدنى حد من خلال إجراءجذري بسيط يؤدي إلى تحسين الإثارة والإحساس

كيف يتم القيام بتصغير قلنسوة البظر؟

يبدأ إجراء العملية بتطبيق تخدير موضعي أو تخدير عبر الوريد حسب ماتم الاتفاق عليه في جلسة الاستشارة ما قبل العملية. تجرى الشقوق في الأنسجة الرخوة إما باستخدام الليزر أو بطريقة المشرط التقليدية والتي تعطي النتائج النهائية ذاتها. يجرى شق في قلنسوة البظر ويتم إزالة الأنسجة بكمية مناسبة يمكن تحديدها وفق النمط التشريحي لجسم المريضة. يتم إغلاق الشق بعد ذلك باستخدام خيوط قابلة للامتصاص والتي تذوب داخل الجسم ولا تتطلب زيارة لاحقة لإزالتها

تستغرق هذه العملية الخالية من الألم حوالي نصف ساعة وتؤدي إلى زيادة المتعة الجنسية وتجميل منطقة الفرج.

فوائد تجديد المهبل

  • تتضمن فوائد تجديد المهبل ما يلي
  • تقصير الشفرين الصغرين ومنع تدليها من الشفرين الكبيرين بعد الآن
  • الشعور بزيادة المتعة والاحتكاك أثناء العلاقة الحميمة
  • مهبل مشدود كما كان قبل الحمل وقبل سنوات
  • التقليل من خطر حدوث العدوى البولية والفطرية بتحسين صحة ونظافة المهبل بشكل عام
  • زيادة اللياقة البدنية أثناء التمرن واللحظات الحميمية
  • خيارات أوسع في الملابس الداخلية وملابس السباحة والسراويل الضيقة
  • خطر حدوث اختلاطات نادر
  • الألم البسيط بعد الإجراء
  • فترة تعافي سريعة
  • إشباع رغبة المريضة
  • تعزيز ثقة النفس بالجسم
  • الشعور المفعم بالأنوثة
  • كم يستغرق الإجراء؟

    تتراوح فترة إجراء جراحة المهبل والشفرين ما بين ساعة إلى ساعتين، في حين تستغرق عملية تصغير قلنسوة البظر حوالي نصف ساعة

    هل عملية التجديد المهبلي مؤلمة؟

    تجرى العملية تحت التخدير العام، لذا لن تشعر المريضة بأي نوع من الألم خلال إجراء العملية. وبعد الجراحة تشعر معظم المريضات بألم خفيف إلى متوسط يدوم بضعة أيام حيث تتوقف معظمهن عن تناول المسكنات بعد 4 أيام من الجراحة. حيث أفادت معظم المريضات أن الألم التالي للعملية والتعافي كان أقل من توقعاتهن.

    هل ستكون الندوب مرئية؟

    تخلّف جميع العمليات الجراحية ندوباً إلى حدّ ما، ولحسن الحظ أن الندوب الناجمة عن التجديد المهبلي تكون صغيرة جداً كما أنها تتماهى وتختفي بشكل جيد ضمن الطيات الطبيعية للمهبل حيث لن يلاحظها حتى طبيب النسائية. تذوب الخيوط خلال شهر, يكون فيها نسيج الندبة قاسياً في البداية، ثم يلين بعد عدة أشهر

    كم تبلغ مدة النقاهة؟

    تعاني معظم المريضات من حدوث الألم بالإضافة لتورم طفيف وبعض الكدمات التي تزول في غضون أيام قليلة. ينصح باستخدام أكياس الثلج أو الكمادات الباردة خلال ال 48 ساعة الأولى لتقليل التورم بين الفخذين. إن حدوث التردد البولي أمر وارد، كما يجب استخدام الفوط القطنية بدلاً من السدادات خلال فترة الحيض. ويوصى بارتداء الملابس الفضفاضة والملابس الداخلية العريضة لتجنب حدوث أي احتكاك خلال فترة الشفاء. يمكن استئناف الأنشطة اليومية بعد يومين من العملية مع الحرص على عدم حدوث احتكاك بالشقوق، ولكن يجب تجنب الأنشطة مثل الركض والجري وركوب الخيل والدراجات النارية والهوائية والمائية والسباحة لمدة تصل إلى 6 أسابيع حتى يتم التعافي الكامل من الجراحة.

    هل أحتاج إلى الإقامة في المستشفى بعد الخضوع للعملية؟

    ليست هناك حاجة للبقاء في المستشفى بما أنها إجراء عيادات خارجية.

    متى يمكنني العودة للعمل؟

    تعود معظم المريضات لعملهن المكتبي خلال 4-5 أيام بعد إجراء تجديد المهبل، في حين يستغرق الأمر 2-3 أيام في حال تم إجراء تجميل الشفرين لوحده

    متى يمكنني الاستحمام؟

    ينصح بالاستحمام بعد 6 ساعات من العملية، ولا قيود بعد ذلك فيما يتعلق بالاستحمام. ومع ذلك، ينبغي تجنب الجلوس في حوض الاستحمام أو الاستحمام بالماء الساخن لمدة 4 أسابيع بعد الإجراء

    متى يمكنني ممارسة الجنس بعد الجراحة؟

    يجب تجنب الجماع الجنسي والاستمناء لمدة 5-6 أسابيع من أجل تحقيق أفضل النتائج.

    هل سيؤدي التجديد المهبلي إلى تحسين حياتي الجنسية؟

    الغرض الأساسي من تجديد المهبل هو شد المهبل لضمان تحفيز أكبر بزيادة الاحتكاك خلال الجماع. علاوة على ذلك قد يسبب الجلد الزائد في الشفرين الخارجيين إزعاجاً للنساء أثناء الجماع. في نهاية المطاف يمكن أن تتحسن الحياة الجنسية للمريضة نتيجة لزيادة الرغبة الجنسية وتعزيز الثقة بالنفس. تشير الدراسات الحديثة إلى أن حوالي 90% من مريضات التجديد المهبلي سجلن حدوث تحسن في الحياة الجنسية بعد خضوعهن للعملية.

    هل يمكنني القيادة بعد العملية؟

    يسمح بالقيادة بعد 48 ساعة من الإجراء إلا إذا لم تتناول أي مركنّات.

    متى تتم إزالة الغرز؟

    الغرز قابلة للذوبان ولا تحتاج إلى إزالة حيث أن الجسم يمتصها بشكل طبيعي بعد تعافي المنطقة.

    ما هي الآثار الجانبية والمضاعفات المحتملة؟

    يعتبر التجديد المهبلي إجراءًا جراحياً بسيطاً يندر فيه حدوث المضاعفات الخطيرة. رغم ذلك، فهي كغيرها من العمليات الجراحية محفوفة بالمخاطر

    بعض المضاعفات النادرة الناتجة عن إجراء تجديد المهبل هي:

    • مخاطر التخدير
    • نزيف
    • تمزق الشق
    • تندب
    • تهيج
    • ارتكاسات تحسسية
    • تبدل في الإحساس
    • ورم دموي أو ورم مصلي
    • عدوى بسيطة

    هل يمكن القيام بتجديد المهبل مع جراحات أخرى؟

    تفضل معظم المريضات جمع إجراء تجميل المهبل مع تجميل الأشفار من أجل تجديد أنثوتها بالكامل. تشمل العمليات التي يمكن القيام بها مع تجديد المهبل شد البطن، شفط الدهون،تصغير حجم العانة,شد الذراع وتكبير الثدي.

    من إيجابيات القيام بدمج إجراء العمليات الجراحية في آن واحد،أنها تجنب التعرض المتكرر للتخدير والعمليات الجراحية،مساهمتها في سرعة الشفاء، وتوفير الوقت والمال

    الى متى تستمر النتائج؟

    ستبقى النتائج دائمة إذا لم يتم اكتساب الكثير من الوزن الزائد أو حدوث الحمل. قد تسبب الشيخوخة ارتخاء المهبل قليلاً، لكنها لن تكون بنفس درجة الارتخاء التي خضعتي للجراحة من أجلها.

    متى يمكنني رؤية النتائج النهائية؟

    تظهر ملامح المزايا الجمالية للجراحة على الفور، ولكن قد يستغرق الأمر 2-3 أشهر حتى يتم تقييم النتائج النهائية.

استشارة مجانية

ارسل رقمك و سوف نعاود الإتصال بك قريباً
Whatsapp
Telefon